محمد عبو يشنّ هجوما على الباجي - الصباح نيوز | Assabah News
Oct.
22
2019

تابعونا على

محمد عبو يشنّ هجوما على الباجي

الاثنين 17 جويلية 2017 08:41
نسخة للطباعة

دوّن القيادي محمد عبو على صفحته الخاصة على الفايسبوك تعليقا حول قضية تغيير مستوى الحماية الأمنية للناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية حمة الهمامي.
وفي ما يلي ما دونه عبو:
«بقطع النظر عن الاختلاف مع حمة الهمامي سياسيا، وبقطع النظر عن الجوانب الإنسانية التي تبين أن فيها في بلادنا ما يستحق أن تكتب فيه مجلدات عن حقد منتشر وثقافة حقوق إنسان ضعيفة وتصفية حسابات سياسية بعيدة كل البعد عن الأخلاق لدى جزء من الطبقة السياسية وجزء من أبناء وطننا عامة، فما يعنيني حاليا هو البعد السياسي والأمني للمسألة، وما يحيرني هو السؤال التالي: نعرف أن رئيسنا لا شأن له في حكمه بالقيم الإنسانية ولا إدراك له لمعنى الدولة واستقلالها عن مصالح من يتولون حكمها، ولا قدرة له على مواكبة تونس الجديدة ، ومتطلبات حكمها، ولكن هل له القدرة على تحليل التبعات السياسية والأمنية والاقتصادية لموقفه لولا قدر الله حصل لحمّة مكروه مهما كانت ملابساته؟ هل نسي السيد السبسي أن سلفه قد وفر له هو حماية في أعلى مستوى رغم أنه كان يطالب بإخراجه من القصر ساعتها ؟ هل رئيسنا صاحب سياسة خلق الفتن في البلاد كإنجاز وحيد له إلى حد الآن قادر على تحليل المخاطر للقرارات التي تصدر عنه؟ هل له من ينصحه أو يقدر على نصحه؟
أشك في ذلك، ولكن هل يعنيه وهو الذي لم يقدم شيئا إلى البلاد منذ وصوله إلى قصر قرطاج غير مشروع قانون يتيم قسم به التونسيين أن يجعل الناس يذكرونه بخير بعد مغادرته لمنصبه ؟ أم أن هذا الأمر لا يخطر بباله؟ وفي النهاية هل يعتقد أن هناك عاقل يمكن أن يتصور أن قرارا كهذا اتخذ من باب التقشف، تقشف ماذا، والفساد يهدر مقدرات البلاد بلا حسيب ولا رقيب، وحملة مكافحة الفساد، اقتصرت على مجرد إجراءات بسيطة واختيارات عشوائية في بعضها ليخلد صاحبها إلى النوم قانعا ببعض الدعم الداخلي والخارجي القائم على نوايا وحسن ظن أكثر منه على أفعال.»

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2019/10/22 12:24
طرح مشروع قانون المالية الذي طرحته حكومة يوسف الشاهد «المُتخلية» على مجلس نواب الشعب منذ أيام، جملة من التحفّظات والتساؤلات في علاقة بالجهة التي أحالت مشروع القانون وهي حكومة يوسف الشاهد التي تستعدّ لتسليم السلطة الى حكومة جديدة بعد الانتخابات التشريعية الأخيرة والتي فاز بها حزب...
2019/10/22 12:17
تمّ تجديد الثقة في تونس لشغل خطة نائب رئيس المنظمة العالمية للمياه المعدنية وعلم المناخ، ممثلة في شخص مدير عام الديوان الوطني للمياه المعدنية والاستشفاء بالمياه، رزيق الوسلاتي، وذلك خلال أشغال الجلسة العامة الـ72 للمنظمة الملتئمة خلال الفترة الممتدة من 16 الى 20 أكتوبر الجاري...
2019/10/22 12:14
مرت الساحة السياسية والحزبية في البلاد من مرحلة البحث عن العصفور النادر لكرسي قرطاج إلى مسار آخر يلوح عسيرا في اختيار «عصفور» أو ساكن القصبة الجديد في ظل تباين حاد للمواقف والخيارات بين النهضة وحلفائها المفترضين في تشكيل الحكومة وأيضا في الداخل «النهضاوي».  وإن بدا ظاهريا من...
2019/10/22 12:10
تنعقد غدا الأربعاء جلسة عامة برلمانية في دورة استثنائية مُخصصة لأداء رئيس الجمهورية المُنتخب اليمين الدستورية كسابع رئيس للدولة منذ إعلان الجمهورية في 25 جويلية 1957. لكن ما ينتظره التونسيون والعالم، ليس فقط الجانب الشكلي البروتوكولي المصاحب لإجراءات التنصيب الدستورية فقط،...
2019/10/22 12:04
تخطط تونس لإستثناء السيارات السياحية من الاقتناءات المنتفعة بتوقيف الأداء على القيمة المضافة عند تنفيذ مشاريع تمول عبر هبات، خلال العام المقبل، في وقت تتطلع فيه الحكومة الى تعبئة 300 مليون دينار عبر هذه الأداة التمويلية.وعزت الحكومة، هذا الاجراء الذي أدرجته صلب مشروع قانون...