حال الصحافة الوطنية - الصباح نيوز | Assabah News
Jan.
24
2018

تابعونا على

حال الصحافة الوطنية

السبت 1 جويلية 2017 17:45
نسخة للطباعة

حمل شهر جوان لمهنيي الإعلام أخبارا غير سارة جاءت لتؤكد أن حال الصحافة الوطنية لا يسرّ وان القادم أسوأ مما مضى.

فبعد إعلان صحيفة الفجر توقفها عن الصدور بما تعنيه من رأي آخر يعتبر قوام ديمقراطية ناشئة أعلنت قناة التاسعة عن إيقاف إنتاجها الإخباري أي إحالة فريق صحفي تميّز بالمهنية في العمل على البطالة.

وما حمله شهر جوان من أخبار سيئة للإعلام بما في ذلك قرار سحب ترخيص إذاعتين لم تلتزما بما جاء في كراس الشروط لأسباب مالية لم يكن غير امتداد لسلسلة من الأخبار السيئة الأخرى التي عشناها على امتداد الأشهر المنقضية. 

إن واقع القطاع يستوجب أكثر من أي وقت مضى وقفة حازمة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، إذ لا يخفى على احد أن الصحافة المكتوبة بصنفيها الورقي والرقمي تعاني الأمرين من قلة المبيعات وتراجع الإشهار وارتفاع كلفة وسائل الإنتاج وكذلك من المنافسة غير الشريفة.

كما لا يخفى على احد أن من أغواهم الدخول في مغامرات مجهولة العواقب ممن بعثوا إذاعات وقنوات تلفزية خاصة يعانون اليوم بدورهم قلة ذات اليد ومن المشاكل التي لا تحصى ولا تعد جعلت بعضهم عرضة للتبعات العدلية بتهمة إصدار صكوك دون رصيد.

إن واقع الحال ينذر بانتكاسة كبيرة للصحافة الوطنية ولأوضاع أسوأ للصحفيين الذين لم يتمتع العاملون منهم في الصحافة المكتوبة بالزيادات في الأجور لسنتين في حين تجد جزءا هاما منهم يتقاضى أجورا زهيدة ولا يتمتعون بالتغطية الاجتماعية.

 قد تتجه بعض أصابع الاتهام إلى أصحاب المؤسسات المهيكلة متهمينهم باستغلال العاملين في القطاع لكن واقع الحال يكشف حقائق مختلفة تماما، فتراجع مردود سوق الإعلانات وضيقها الطبيعي على اعتبار عدم إشعاع إعلامنا إقليميا وتراجع عدد القرّاء في الصحافة المكتوبة وظهور أشباه مستثمرين في قطاع الإعلام لا أخلاق مهنية لهم يقتاتون من جهد الصحفيين وينسخونه على مواقعهم التي لا رقيب لها كلها عوامل عجلت بتدهور وضع القطاع.

واليوم على الصحفيين وهياكلهم النقابية أن يعوا جيدا أن مستقبلهم بات مهددا بعد أن أضحى واقعهم محيّرا وان لا سبيل للإنقاذ إلا بإعادة تنظيم القطاع من خلال وضع ضوابط واضحة للاستثمار فيه وإستراتيجية قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى لإنقاذه وضمان ديمومته وان المحور في كل ذلك يجب أن تكون المؤسسة الإعلامية التي لا يجب أن يعامل  باعثوها بمنطق الخصم كما يدعو لذلك البعض بل بمنطق الشريك الذي بإمكاناته وبجهد الصحفيين والفنيين والإداريين مشتركين يمكن أن نصنع ربيع الإعلام مجددا.

◗ حافظ الغريبي

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2018/1/19 08:08
كشفت المعطيات الرسمية الصادرة عن وزارة الداخلية حول أحداث الشغب الأخيرة جملة من الحقائق و الاستنتاجات التي تدفع إلى طرح العديد من التساؤلات وبإلحاح والتي قد تقود إلى ضرورة دقّ ناقوس الخطر.تقول المعطيات أن ما لا يقل عن 85 بالمائة من المتظاهرين الذين ألقي عليهم القبض خلال تلك...
2018/1/13 08:51
كشفت الإحصائيات الرسمية الصادرة عن وزارة الداخلية أن السواد الأعظم لمجموع أكثر من 700 موقوف متهم بالتخريب والاعتداء على الأملاك العامة والخاصة في أحداث الشغب والتخريب الليلية الأخيرة هم من الشباب ..وأن 85.95 بالمائة منهم تتراوح أعمارهم بين 15 و30 سنة في حين بلغت نسبة الموقوفين...
2018/1/10 08:22
نفس الأسباب تؤدي حتما الى نفس النتائج ..تلك القاعدة العلمية والاجتماعية والسياسية التي لم يستوعبها من تداولوا على الحكم في تونس ،منذ اندلاع الثورة الى يوم الناس هذا ، بالقدر الذي يجنّب البلاد الهزات. فالبلاد تعيش منذ أيام على وقع احتجاجات تندلع بشكل عشوائي في الظاهر لكن المتأمل...
2017/12/30 17:45
بحلول منتصف ليل هذا اليوم نكون قد ودعنا سنة 2017 لنستقبل سنة جديدة نأمل أن تكون طالع خير على كل التونسيين وأن تحمل لاقتصادنا مؤشرات التعافي من أزمة خانقة طالت أكثر من اللزوم.وبعيدا عن الأماني والآمال وبلغة الواقع المرير فإن كل المعطيات تقول أن سنة 2018 ستكون سنة صعبة للجميع.....
2017/12/22 08:05
اذا ما اردنا توصيف البيانات والبيانات المضادة الصادرة عن حركتي نداء تونس والنهضة اثر الفشل الذريع الذي وسم الانتخابات الجزئية بدائرة ألمانيا يجوز القول أنها لا تعدو ان تكون سوى زوبعة في فنجان .فنداء تونس الجريح بعد «موقعة ألمانيا» التي ضربته في مقتل ، وهو الذي يعدّ العدّة لخوض...