الشاهد وحكاية الحصان والعربة - الصباح نيوز | Assabah News
Sep.
23
2019

تابعونا على

الشاهد وحكاية الحصان والعربة

الخميس 1 جوان 2017 21:52
نسخة للطباعة

ساهمت الاكراهات المسلطة على الحكومات المتعاقبة على امتداد السنوات المتتالية بعد ثورة 14 جانفي 2011  في جعلها تنساق وراء رغبات فئات وأطراف عدة فانتهت بها إلى حيث ما بلغته الدولة من وهن ومساس بهيبتها إلى أن جاءت فرصة إعلان رئيس الحكومة الحرب على الفساد في ظرف جد حساس توفرت فيه كل الظروف لإسقاط حكومته فانقاد الجميع وراءه بعضه اقتناعا وبعضه الآخر إكراها درءا للشبهات عن أنفسهم في مساندة غير مسبوقة إن دلت على شيء فإنما تدل على رغبة التونسي في رجل يمسك الأمور بحزم ظل مفقودا سنوات وانجرّت عنه فوضى عارمة أهّلت الفاسدين كي يسيطروا على مفاصل الدولة .

ولكم كان استراتجيا أسلم وأجدى لو قطع رئيس الحكومة هذه الخطوة شهرا بعد تعيينه ، لأمكنه حينها ان يمرر قانون المالية لسنة 2017  بالشكل الذي ابتغاه دون اعتراض أي طرف او قطاع عليه ، ولأمكنه ان يفاوض اتحاد الشغل وصندوق النقد الدولي في ظروف افضل بكثير مما تمت عليه .

لقد اختار رئيس الحكومة التحرك في الوقت الضائع من زمن المباراة بما أهله للعب أشواط إضافية تبدو حلوة ومشوقة ومحفوفة بكل المخاطر لأنها ستعيد خلط الأوراق من جديد، وهو اليوم في وضع لا يحسد عليه فمن يستقبله بالأحضان قد يخفي خنجرا له بيده ومن يتظاهر بمساندة تحركاته في العلن قد يعمل ضدها في الخفاء ، لقد أصبح يوسف الشاهد اليوم يشكّل خطرا على من أرادوه ان يكون ظلا لهم فإذا به يحوّلهم للظل بين عشية وضحاها وهو اليوم عرضة لخيانات المقربين وللنيران الصديقة اكثر من نيران العدو.

لذلك فرئيس الحكومة اليوم في حاجة أكثر من اي وقت مضى إلى الخروج من جلباب من عينوه ومراجعة تعيينات من ثبتوهم حوله وتعديل عقارب الساعة على التوقيت الذي يريده لا الذي يُحدد له .. لقد عاشت كل الحكومات تحت ضغوط واكراهات عدة صحّ فيها توصيف رئيس الدولة " وحلت في الكرينتي " واليوم أتيحت الفرصة كي يعود الأمر إلى وضعه الطبيعي فيكون الحصان أمام العربة فإما أن يخرجها من الوحل إلى الطريق السالكة أو أن تبتلعه الرمال المتحركة كما ابتلعت من قبله .

حافظ الغريبي   

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2019/7/12 13:53
تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...
2018/11/15 14:07
رغم تصويت مجلس نواب الشعب  على منح الثقة لأعضاء الحكومة الجدد بالتحوير الوزاري ، الذين أدوا أمس اليمين الدستورية أمام رئيس الجمهورية ، وتسلم بعضهم مهامه رسميا ، لم يتوقف "الضجيج" السياسي ، ولم تخفت حدة الجدل ، الذي تصدر الواجهة على مدى الأيام القليلة الماضية ، في ظل التجاذبات...
2018/11/2 13:24
وسط تباين للمواقف يتواصل الجدل ، في مشهد "ملتهب" ، حول التحوير الوزاري المرتقب الذي وان تأخر أكثر من اللزوم فانه مازال ضبابيا ، يلف مختلف جوانبه الغموض ، في ظل تناقض التصريحات وتتالي التسريبات التي "توزّعت" من خلالها الحقائب الوزارية و"حُسمت" قائمة المغضوب عليهم والراحلين على "...
2018/10/17 12:59
في خضم  الأحداث المتسارعة والتطورات المتلاحقة ، في مشهد سياسي محتقن ومتأزم  و"متأجج"  ، وبعيدا عن تباين المواقف حول كيفية الخروج من الأزمة الراهنة ، دعت بعض الأطراف السياسية الى ضرورة إجراء تحوير وزاري ، بما يمكن من ضخ  دماء جديدة في الحكومة وتلافي نقاط الضعف في أدائها ، وحتى...