من اعلام السلطة الى سلطة الاعلام - الصباح نيوز | Assabah News
Aug.
18
2017

تابعونا على

من اعلام السلطة الى سلطة الاعلام

الجمعة 19 ماي 2017 07:53
نسخة للطباعة

يفتتح اليوم المؤتمر الرابع للنقابة الوطنية للصحفيين والسادس والعشرون للمهنة  والثالث بعد ثورة 14 جانفي 2011 ، الثورة التي مكنت القطاع من ان يتنفس ملء رئتيه حرية .
وبغض النظر عن برامج المرشحين لإدارة شأن النقابة ومشاربهم وغاياتهم فان انعقاد المؤتمر يجب ان يكون فرصة لتطارح ، لا حال الصحفي فقط ومطالبه المادية ، بل وحال السلطة الرابعة التي كغيرها من السلط لا تزال تعاني من أدران ماضي الاستبداد وفوضى زمن الحريات .
واعتقادي ان الحديث عن مستقبل المهنة يجب ان ينطلق من واقعها المعيش في تقييم موضوعي يأخذ بعين الاعتبار ثالث نقاط أساسية 
اولا ان نماء الصحافة وتوفير موارد رزق قارة ومجزية للصحفيين مرتبط ارتباطا عضويا بازدهار المؤسسة الصحفية وان حفظ حقوق الصحفيين وكرامتهم وتطوير منتجاتهم يستوجب حتما ان تكون توزنات المؤسسة الصحفية المالية إيجابية  تؤهلها كي تكون مؤسسة قوية وصامدة في وجه الإغراءات مهما كان ماتاها ، غير ان واقع الحال يكشف وضعا مأسويا بأتم معنى الكلمة فباستثناء بعض المؤسسات الإعلامية المكتوبة والمسموعة والمرئية التي لا يتجاوز عددها عدد أصابع اليدين تكشو البقية انخراما ماليا يهدد ديمومتها.
ثانيا ان بلوغ مستوى صحافة الجودة يستوجب الارتقاء بكل أدوات الانتاج البشري والتقني والتجاري والمالي وأهمها الصحفي الذي يستوجب ان يتحلى بالدقة والموضوعية ويمارس العمل الصحفي كمهنة لها مقوماتها بعيدا عن الشعارات الفضفاضة التي تخلط بين حرية التعبير كمكسب  انساني حقوقي وبين واجب الإخبار تحت سقف القوانين ووفق اخلاقيات المهنة وتحت أنظار مجلس الصحافة كعمل مقابل اجر .
ثالثا وجوب الانتباه الى كل ما يهدد مستقبل المهنة وتجنب العودة الى المربع القديم الذي كان فيه الاعلام في خدمة السلطة وأمكن له بفضل ثورة الحرية الكرامة  ان يتحول الى سلطة قادرة على إسقاط بقية السلط بإنارتها الرأي العام وعدم التواني في نشر الحقائق وكشف التجاوزات .. وان المحاولات التي تقوم بها عدة أطراف تحت مسميات عدة وبأشكال مختلفة تستوجب اليقظة من الجميع فالمال الفاسد يتربص والأطراف السياسية  تغري وتهدد بغاية توجيه الرأي العام خدمة لأجندات معينة
ان الحفاظ على مكسب أساسي الا وهو حرية الصحافة الذي تحقق بعد الثورة يستوجب منا التفكير جديا صحافيين وارباب مؤسسات إعلامية  في كيفية الحفاظ على ديمومة المؤسسة ونمائها وضبط خطة لتعميم صحافة الجودة ودعم مجلس الصحافة لينطلق في مهامه الرقابية والاستشارية والتوجيهية لتطهير الاعلام من أدران لا تزال عالقة به .
ان  الاعلام الوطني اليوم في مفترق الطرق فإما ان يختار الطريق السالك  او ان يدخل في مسالك وعرة ومتشعبة ستنتهي به حتما الى ما لا يحمد عقباه وتلك الطامة الكبرى .

حافظ الغريبي 

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2017/8/18 08:04
بعد مرور ست سنوات ونيف على ثورة الحرية والكرامة لم يعد من الممكن مصادرة حق الفرد في التعبير عن ما يخالج صدره وما تعج به أفكاره.تلك هي القاعدة التي يسعى مشروع القانون الأساسي المتعلق بحرية التعبير والصحافة والطباعة والنشر إلى تكريسها بعد أن أمضى خبراء ورجال قانون وحقوقيون أشهرا...
2017/8/15 08:06
نجح رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي عند إعلانه فتح الحوار حول إلغاء كل أوجه انعدام المساواة بين المرأة والرجل في ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد .فدوليا ابلغ ، بمقترحه الذي عرضه في ذكرى إعلان مجلة الأحوال الشخصية،كل الأطراف المعنية ان تونس ماضية قدما في التزامها بما صادقت عليه من...
2017/8/9 07:57
تبنت أمس رسميا حركة النهضة طلب رئيسها ضرورة إعلان رئيس الحكومة يوسف الشاهد تعهده بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة ..هذا التبني الرسمي أعاد إلى سطح الأحداث مسألة رؤية الفاعلين السياسيين لدور مؤسسة رئاسة الحكومة خصوصا وقد اختلف أعضاء مجلس الشورى المنعقد نهاية الاسبوع...
2017/7/21 08:03
أسال الحديث عن التحوير الوزاري الكثير من الحبر ، وتعددت الآراء ووجهات النظر والتعليقات والتسريبات حوله بما جعل منه طبقا رئيسيا في ظرف تمر فيه البلاد بأحد أدق مراحلها الاقتصادية والمالية.واعتقادنا أن مسألة التحوير مرتبطة في باطنها برغبة محمومة لدى بعض الأطراف السياسية بمسك زمام...
2017/7/1 17:45
حمل شهر جوان لمهنيي الإعلام أخبارا غير سارة جاءت لتؤكد أن حال الصحافة الوطنية لا يسرّ وان القادم أسوأ مما مضى. فبعد إعلان صحيفة الفجر توقفها عن الصدور بما تعنيه من رأي آخر يعتبر قوام ديمقراطية ناشئة أعلنت قناة التاسعة عن إيقاف إنتاجها الإخباري أي إحالة فريق صحفي تميّز بالمهنية...