وهن المالية التونسية ووفد صندوق النقد الدولي - الصباح نيوز | Assabah News
Oct.
22
2017

تابعونا على

وهن المالية التونسية ووفد صندوق النقد الدولي

الجمعة 7 أفريل 2017 10:18
نسخة للطباعة

في الوقت الذي يتجه فيه اهتمام الاعلام ومن ورائه عموم الناس الى معارك سياسية فارغة المضمون سيئة الاخراج تعيش الساحة المالية التونسية تحولات عميقة يستوجب الوقوف عندها لأنها ستحدد مصير هذا البلد

فقد ضخ البنك المركزي خلال اليوم الاخير من شهر مارس المنقضي ما يفوق التسعة آلاف مليون دينارا من السيولة في حسابات البنوك التونسية مسجلا بذلك رقما قياسيا لم يسجل من قبل ..ويأتي ضخ هذا الكم الهائل من الأموال نظرا لحاجة البنوك للسيولة المالية بعد أن شهد الطلب نسقا تصاعديا ليبلغ حدود 7.7  ألف مليون دينارا خلال شهر فيفري المنقضي مقابل 5.5 ألف مليون دينارا خلال نفس الشهر من سنة 2016 .

..ولئن دق بعض الخبراء ناقوس الخطر متسائلين ان كان الدولة قد بدأت في تشغيل آلة طباعة الأوراق النقدية تجد جهات رسمية تعلل الضغط الاخير على طلب السيولة المالية لحاجة المؤسسات البنكية لها بعد أن حلّ أجل تسديد ادائهم على المرابيح في نسخته الاخيرة وفق نظام 25  بالمائة زائد 7.5بالمائة التي لم يكن مقررا ضمن موازاناتهم المالية لسنة 2016 ..من جهته تجد البنك المركزي يعلل ارتفاع نسق ضخ السيولة النقدية على امتداد الاشهر الاخيرة بضغط التوريد مقابل بطء في التصدير

وتزامنا مع عاشته البنوك التونسية من حدث استثنائي حلّ فريق الخبراء الفنيين لصندوق النقد الدولي بتونس في مهمة دعم تقني للاصلاحات الجبائية التي اقرتها تونس ، ولئن تنتهي مهمة هذا الفريق نظريا يوم امس فانها ستفسح المجال لفريق اخر مهمته مراجعة الاصلاحات الاقتصادية التي اقرتها الحكومة ومعاينة برنامجها في الضغط على كتلة الأجور في الوظيفة العمومية..وسيبني مجلس ادارة صندوق النقد الدولي الذي سيجتمع خلال جوان القادم قراره صرف القسط الثاني والثالث من قرضه لتونس على ما سيرد في تقارير هذين الفريقين

ياتي كل ذلك مع حلول اجل تسديد عدة قروض بعضها نهاية هذا الشهر ، بما يعني والحال على ما هي عليه، وفي ظل هذا الوضع الدقيق والظرف الحاسم الذي تعيشه المالية التونسية ومن ورائها كل الاقتصاد، أن على الطبقة السياسية بحكامها ومعارضيها ان تولي اهتماما خاصا للمشاكل الحقيقية للبلاد..فالبلد على وقع ما تعيشه من غليان في عدة جهات وعلى ما بلغه الوضع المالي من تدهور يفترض ان يقطع الجميع من الان مع المعارك التافهة وأن يغلبوا الوطن على الذات لان اذا ما غرقت السفينة ، وعلى عكس ما يعتقد البعض، فقوارب النجاة لن تتسع للجميع.

حافظ الغريبي

في نفس القسم

2017/10/17 22:18
صادقت  الحكومة نهاية الأسبوع المنقضي على مشروع قانون يتعلق بتسوية مخالفات الصرف للأشخاص الطبيعيين المقيمين بتونس ما لم تتعلق مخالفاتهم بشبهة تبييض الأموال أو الإرهاب  وما لم يكونوا معنيين بإجراءات إدارية أو قضائية تهدف لاسترجاع الأموال الموجودة بالخارج والمكتسبة بصفة غير مشروعة...
2017/10/7 21:52
برزت فجأة خلال الآونة الأخيرة فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي لتونسيين على متن قوارب هجرة سرية في اتجاه السواحل الايطالية، وعملية التصوير ونشر المقتطفات وتعميمها بذاك الشكل لم تكن قط مألوفة بما يوحي بتفاقم ظاهرة الهجرة السرية خلال المدة الاخيرة تفاقم تؤكده لغة الارقام ، إذ...
2017/9/29 08:13
تستعد الحكومة لتنفيذ برنامج إحالة ما لا يقل عن 20 إلى 25 ألف موظف على التقاعد المبكر في إطار خطة أعدتها بتشجيع من صندوق النقد الدولي لتخفيف الضغط على كتلة الأجور المتهمة بإدخال الاضطراب على ميزانية الدولة.وبغض النظر عن ايجابيات هذا التسريح الجماعي ودوره في إعادة التوازنات...
2017/9/9 11:49
تعرض، هذا الاثنين كما هو معلوم، التركيبة الجديدة للحكومة على تصويت منح ثقة أعضاء مجلس نواب الشعب في جلسة عامة ينتظر خلالها أن يقدم رئيس الحكومة تقييمه لعمل حكومته الأولى وتصورا لبرنامج عمل حكومته الثانية. وبغض النظر عن مآل التصويت المعروف مسبقا فإن المطلوب اليوم وأكثر من أي وقت...
2017/9/7 10:06
مثّل حديث رئيس الدولة الباجي قائد السبسي عن حركة النهضة خلال حوار أجراه أمس بمثابة المنعرج الجديد في علاقة أجنحة الحكم ببعضها البعض. فقد كان الرئيس، وعلى عكس خطابه بمناسبة عيد المرأة يوم 13 أوت المنقضي، واضحا إلى حد ما لمّا اعترف في الحوار الصادر أمس انه يبدو انه اخطأ التقييم...