درس مؤتمر الاستثمار للسياسيين التونسيين - الصباح نيوز | Assabah News
Aug.
22
2017

تابعونا على

درس مؤتمر الاستثمار للسياسيين التونسيين

الأربعاء 30 نوفمبر 2016 12:34
نسخة للطباعة

كان لزخات المطر التي رافقت افتتاح الندوة الدولية للاستثمار "تونس 2020 " إحساس مميّز ومذاق خاص لدى عموم التونسيين..مذاق من يجني ثمار تعب وصبر وإحساس بأنها أمطار خير قادم  بعد أن تيقنوا أنه لا يزال لتونس الديمقراطية الناشئة مكانة لدى عديد الدول واحترام لما تحقق بفضل خلطة التوافق السحرية  وثقة في أنها ستكمل المشوار بنجاح.

 فالندوة بما حملته من بشائر الخير وبغض النظر عن قيمة الهبات والقروض تعتبر فرصة لكل التونسيين وأساسا الطبقة السياسية كي تعدّل أوتارها على وقع المصلحة العليا للوطن حتى تخرج البلاد من عنق الزجاجة الذي أدخلهم التكالب على السلطة فيه.

فالهبات والمساعدات والقروض التي وفرتها الدول الشقيقة والصديقة تفرض على الجميع وضع الوطن فوق كل اعتبار والعمل بقواعد الدبلوماسية التونسية الأصيلة التي تتجنب الدخول في مواجهات مع بعض الأنظمة دعما لأنظمة أخرى.. فتونس اليوم في حاجة الى كل الدول الصديقة والشقيقة وحتى التي لم تكن يوما صديقة وشقيقة...

فقطر وفرنسا والمملكة العربية السعودية على سبيل الذكر لا الحصر التي كال لها السياسيون من ذاك الشق أو من الآخر من التهم ما يجعلها تنفر بلادنا.. برهنت ،فعلا لا قولا ، أنها تدعم تونس وتقف إلى جانبها كي تحقق أهداف ثورتها التي قامت من أجل الشغل والحرية الكرامة ، فتونس في حاجة الى مزيد توطيد العلاقات مع فرنسا ومع المملكة العربية السعودية لأنهما داعمتان تقليديتان لتونس.. وتونس في حاجة كذلك لمزيد تدعيم العلاقات مع قطر لأنها استثمرت في بلادنا ومدت لها يد المساعدة منذ انبلاج الثورة...

وبالتوازي فتونس في حاجة إلى مزيد تطوير التعاون مع الإمارات العربية المتحدة - التي سيزورها رئيس الدولة قريبا - لأنها كانت الى جانب تونس وأعربت منذ فجر الثورة عن استعداد لا مشروط لدعمها ..الإمارات التي ظلمت عندما حشرت في ملفات فساد اتصالات تونس وهي من مكّن بلادنا من أفضل صفقة في التاريخ لولاها لكان عجز ميزانياتنا اليوم أسوء حالا مما هو عليه اليوم.

لقد وفقت الدبلوماسية التونسية في كسب ثقة "الإخوة المختلفين" لأنها توقن أن خلافهم لن يطول مهما تعقّد وأن الاصطفاف في صف طرف لن يصب في مصلحة تونس العليا بل يسيء لها ، وقد واجهت سياسة رئيس الدولة المستمدة من مبادئ الدبلوماسية العريقة نقدا لاذعا لم يثنه عن المضي قدما في نفس التوجه لأن تونس بموقعها الجغرافي وبقدراتها الاقتصادية والمالية يجب أن تبني علاقاتها على الحياد والاحترام المتبادل كي لا تجد نفسها في أتون صراعات نحن في غنى عنها.

إن الدعم الدولي الذي حظيت به تونس خلال مؤتمر الاستثمار يجب أن يكون قاعدة لبناء علاقات جديدة يؤمن بها سياسيونا ويتبنونها وفق منطق "رابح – رابح" بعيدا عن صخب السياسة السياسوية ومزايدات الحسابات الضيقة التي تهدف للإطاحة بالخصم السياسي عبر ضرب مصلحة الوطن وإقحام دول صديقة وشقيقة في معارك حزبية محلية لطالما أساءت الى حياتنا السياسية وسياستنا الخارجية.

فتونس في حاجة اليوم الى اعادة تشغيل محرك التنمية الذي عطلّه الخلاف السياسي طويلا وأخرج مؤشراته من المناطق الحمراء مؤتمر الاستثمار بما يبرهن انه قادر على الاشتغال بسرعة قصوى كي تستعيد تونس مكانتها المرموقة كوجهة استثمارية جذابة ..اذ لا معنى للديمقراطية بلا رفاه ولا وطنية لرجل سياسة لا يضع المصلحة العليا للوطن فوق كل اعتبار.

حافظ الغريبي

في نفس القسم

2017/8/22 08:51
من المنتظر أن يتم الإعلان عن التحوير الوزاري خلال هذا الأسبوع وفق ما أكدته عديد المصادر ووفق كذلك ما فرضه واقع الحال بعد أن ارتفع عدد الشغورات إلى ثلاثة اثر استقالة وزير الاستثمار والتعاون الدولي ووزير المالية بالنيابة. ويأتي التحوير في ظرف ارتفع فيه منسوب التوتر بين حزبي...
2017/8/18 08:04
بعد مرور ست سنوات ونيف على ثورة الحرية والكرامة لم يعد من الممكن مصادرة حق الفرد في التعبير عن ما يخالج صدره وما تعج به أفكاره.تلك هي القاعدة التي يسعى مشروع القانون الأساسي المتعلق بحرية التعبير والصحافة والطباعة والنشر إلى تكريسها بعد أن أمضى خبراء ورجال قانون وحقوقيون أشهرا...
2017/8/15 08:06
نجح رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي عند إعلانه فتح الحوار حول إلغاء كل أوجه انعدام المساواة بين المرأة والرجل في ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد .فدوليا ابلغ ، بمقترحه الذي عرضه في ذكرى إعلان مجلة الأحوال الشخصية،كل الأطراف المعنية ان تونس ماضية قدما في التزامها بما صادقت عليه من...
2017/8/9 07:57
تبنت أمس رسميا حركة النهضة طلب رئيسها ضرورة إعلان رئيس الحكومة يوسف الشاهد تعهده بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة ..هذا التبني الرسمي أعاد إلى سطح الأحداث مسألة رؤية الفاعلين السياسيين لدور مؤسسة رئاسة الحكومة خصوصا وقد اختلف أعضاء مجلس الشورى المنعقد نهاية الاسبوع...
2017/7/21 08:03
أسال الحديث عن التحوير الوزاري الكثير من الحبر ، وتعددت الآراء ووجهات النظر والتعليقات والتسريبات حوله بما جعل منه طبقا رئيسيا في ظرف تمر فيه البلاد بأحد أدق مراحلها الاقتصادية والمالية.واعتقادنا أن مسألة التحوير مرتبطة في باطنها برغبة محمومة لدى بعض الأطراف السياسية بمسك زمام...