في بيع هيبة حكومة الوحدة الوطنية على رؤوس أشجارها - الصباح نيوز | Assabah News
May.
25
2017

تابعونا على

في بيع هيبة حكومة الوحدة الوطنية على رؤوس أشجارها

الثلاثاء 11 أكتوبر 2016 09:20
نسخة للطباعة

على عكس ما يعتقد البعض ممن هاج وماج لبيع صابة تمور الضيعة الدولية بجمنة على يد جمعية محلية فان هذا التجاوز على خطورته والذي عبث بالقانون وبالأحكام القضائية ليس الا تسلسلا منطقيا لإدارة سيئة للأزمات  .

 

لقد حاولنا ان نقنع أنفسنا ان حكومة الوحدة الوطنية هي المخرج لما اضحى عليه شأن الوطن من تردي على جميع المستويات لكن واقع الحال كان يخيّب في كل مرة ظننا .. فمن قرقنة الى جمنة مرورا بمختلف الاعتصامات والإضرابات والاضطرابات والتصريحات اللاموزونة كنا نشاهد خيط الأمل يتفتت نسيجه شيئا فشيئا بما ينبئ بانقطاع وشيك ومعه ينفرط كل العقد الذي يربط التونسيين ببعضهم .

 

ان هيبة الدولة من قوة حكومتها وصلابة أعضائها وقدرتهم الفائقة على إدارة الشأن العام والظروف الدقيقة بروية وبعد نظر .. إدارة تؤسس لمستقبل أفضل تكون فيه العلوية للقانون ، إدارة تنأى عن عقلية رجل المطافئ وتسعى للوقاية من الحرائق ومعاقبة كل من كان وراء إضرام النيران ان لم يعلن توبته وينصهر في جهود البناء في إطار احترام القانون.

 

ما حدث في جمنة هو امتداد طبيعي لما حدث في قرقنة ، ففي قرقنة بدا نكث عهد حكومة الوحدة الوطنية والتسويق لما أسموه بالنجاح بانه نتاج لحسن التفاوض ، تفاوض تواصل مع جمعية جمنة بمكتب كاتب الدولة المكلف بأملاك الدولة وبقصر الحكومة وانتهى الى بيع هيبة حكومة الوحدة الوطنية على رؤوس أشجارها دون ان يتاح لأعضائها وللشعب قطف ثمارها .

 

حافظ الغريبي

في نفس القسم

2017/5/24 10:11
بداية أسبوع مؤلمة تلك التي عاشتها البلاد على خلفية احداث ولاية تطاوين اذ سالت فيها الدماء التونسية مجددا وازهقت روح برئية ..أحداث علّق عليها أعضاء في الحكومة بالقول أنها لم تكن برئية وان هناك أياد حركتها لأغراض سياسية ومالية مؤكدين انهم  سيكشفون عنها قريبا .أحداث بداية اسبوع...
2017/5/19 07:53
يفتتح اليوم المؤتمر الرابع للنقابة الوطنية للصحفيين والسادس والعشرون للمهنة  والثالث بعد ثورة 14 جانفي 2011 ، الثورة التي مكنت القطاع من ان يتنفس ملء رئتيه حرية .وبغض النظر عن برامج المرشحين لإدارة شأن النقابة ومشاربهم وغاياتهم فان انعقاد المؤتمر يجب ان يكون فرصة لتطارح ، لا حال...
2017/4/27 09:00
- لا نعرف إلى اليوم هوية الأيادي الخفية التي صاغت مرسوم المصادرة وأي دور لها اليوم في مشروع قانون المصالحة - رفض الامتثال لقرارات القضاء العدلي والإداري بمثابة القنابل الموقوتة في وجه الحكومات القادمة - صمت مريب عن بعض التظلمات المقدمة للجنة مقابل التسريع في إنصاف أفراد   في...
2017/4/7 10:18
في الوقت الذي يتجه فيه اهتمام الاعلام ومن ورائه عموم الناس الى معارك سياسية فارغة المضمون سيئة الاخراج تعيش الساحة المالية التونسية تحولات عميقة يستوجب الوقوف عندها لأنها ستحدد مصير هذا البلد فقد ضخ البنك المركزي خلال اليوم الاخير من شهر مارس المنقضي ما يفوق التسعة آلاف مليون...
2017/3/29 08:05
بعد ان تهاوت منظومة الحكم القائمة على شخص زين العابدين بن علي والمقربين له من أفراد عائلته بحلول فجر ثورة الرابع عشر من جانفي سنة 2011 لتفسح المجال لنمط جديد من الحكم يبدو ان الأمور اليوم بدأت تسير في اتجاه غير الذي أرادته ثورة الحرية والكرامة ..فالشعارات الفضفاضة التي كانت تملأ...