الشاهد وبداية نكث العهود - الصباح نيوز | Assabah News
May.
1
2017

تابعونا على

الشاهد وبداية نكث العهود

الخميس 22 سبتمبر 2016 18:42
نسخة للطباعة

"سنتصدى للإعتصامات غير المشروعة ولن نسمح لفئة بإيقاف وحدة إنتاج أو مصنع" كانت هذه إحدى الجمل المفاتيح في خطاب رئيس الحكومة السيد يوسف الشاهد خلال جلسة منح الثقة للحكومة.. جملة شدّت عموم الناس وقرّبته لقلوبهم بعد أن ملّوا الاعتصامات وتعطيل الإنتاج ..

لكن لم تمر أيام قليلة حتى ظهر عجز رئيس الحكومة أمام حفنة من المعتصمين الذين عطلوا انتاج شركة بتروفاك بجزيرة قرقنة ودفعوها دفعا لاصدار قرار خطير بمغادرة البلاد بما يعنيه ذلك من كلفة تعويض باهظة ستسددها الدولة للمؤسسة وفق الاعراف الدولية الجاري بها العمل بعد ان فشلت حكومتان في تطبيق القانون .

لم تتعسف السلطة على المعتصمين ولم تخذلهم بل تفاوضت معهم وكانت لينة الى حدود عصرت فيها هيبة الدولة عصرا فكاد الطرف المقابل ان يقولوا لهم "بلّوا هيبتكم واشربوا ماءها " وسط ذهول عموم الناس بعد ان فتح "ضعفها" الباب واسعا امام من كانت تسوّل له نفسه السير على المنوال للضغط على حكومة عاجزة عمليا وقوية نظريا اذ لا أحد مخوّل له باستعمال القوة غيرها وهي التي تملك من الرجال والعتاد ما يسمح لها بفرض النظام بقوة القانون واعادة عجلة الاقتصاد الى الدوران مراعاة للمصلحة العامة دون اغفال لحق الناس في الشغل الكريم والبيئة السليمة .

ان تونس اليوم في حاجة الى من يعيد للدولة هيبتها وللقانون علويته ويفرض النظام ويبسط العدل.. وقد كان رئيس الحكومة أول من دعا في أول مصافحة له مع نواب الشعب كل التونسيين الى ضرورة  ان " نقف لتونس ليعود الاقتصاد ويرجع الأمل للشباب بالجهات الداخلية " الذين هبّوا للكلمة مستبشرين بأن تونس ستدخل منعرجا جديدا سيبعدها عن شفا الحفرة التي تكاد تسقط فيها لكنّ ما حدث في قرقنة يدفعنا للاعتقاد انه قطع أول خطوة على درب ما سبقوه في مشوار نكث العهود .

حافظ الغريبي 

 

في نفس القسم

2017/4/27 09:00
- لا نعرف إلى اليوم هوية الأيادي الخفية التي صاغت مرسوم المصادرة وأي دور لها اليوم في مشروع قانون المصالحة - رفض الامتثال لقرارات القضاء العدلي والإداري بمثابة القنابل الموقوتة في وجه الحكومات القادمة - صمت مريب عن بعض التظلمات المقدمة للجنة مقابل التسريع في إنصاف أفراد   في...
2017/4/7 10:18
في الوقت الذي يتجه فيه اهتمام الاعلام ومن ورائه عموم الناس الى معارك سياسية فارغة المضمون سيئة الاخراج تعيش الساحة المالية التونسية تحولات عميقة يستوجب الوقوف عندها لأنها ستحدد مصير هذا البلد فقد ضخ البنك المركزي خلال اليوم الاخير من شهر مارس المنقضي ما يفوق التسعة آلاف مليون...
2017/3/29 08:05
بعد ان تهاوت منظومة الحكم القائمة على شخص زين العابدين بن علي والمقربين له من أفراد عائلته بحلول فجر ثورة الرابع عشر من جانفي سنة 2011 لتفسح المجال لنمط جديد من الحكم يبدو ان الأمور اليوم بدأت تسير في اتجاه غير الذي أرادته ثورة الحرية والكرامة ..فالشعارات الفضفاضة التي كانت تملأ...
2017/3/9 09:09
معطيان هامان شدا انتباهي مطلع الاسبوع الجاري ، اولهما التسريبات الصوتية لما دار في اجتماع لقياديي نداء تونس بعد اعلان التحوير الوزاري الاخير ، وثانيهما ما كشفه مقياس الشأن السياسي الدوري الذي تجريه مؤسسة " أمرود كونسيلتينغ " بالتعاون مع "دار الصباح" من عزوف التونسيين عن المشاركة...
2017/2/17 12:13
- فتح المدرسة القومية للإدارة أو معهد الدفاع الوطني لخلق مخزون من المسؤولين الجهويين -  الاستئناس بتجربة تكوين وتعيين السفراء في بعث سلك ولاة ومعتمدين دائم ومتجدد   لا يزال وقع التحوير الذي شمل 114 معتمدا يلقي بظلاله على الساحة السياسية ويتردد صدى قلق عموم الناس في المنابر...