الشاهد وبداية نكث العهود - الصباح نيوز | Assabah News
Jun.
27
2017

تابعونا على

الشاهد وبداية نكث العهود

الخميس 22 سبتمبر 2016 18:42
نسخة للطباعة

"سنتصدى للإعتصامات غير المشروعة ولن نسمح لفئة بإيقاف وحدة إنتاج أو مصنع" كانت هذه إحدى الجمل المفاتيح في خطاب رئيس الحكومة السيد يوسف الشاهد خلال جلسة منح الثقة للحكومة.. جملة شدّت عموم الناس وقرّبته لقلوبهم بعد أن ملّوا الاعتصامات وتعطيل الإنتاج ..

لكن لم تمر أيام قليلة حتى ظهر عجز رئيس الحكومة أمام حفنة من المعتصمين الذين عطلوا انتاج شركة بتروفاك بجزيرة قرقنة ودفعوها دفعا لاصدار قرار خطير بمغادرة البلاد بما يعنيه ذلك من كلفة تعويض باهظة ستسددها الدولة للمؤسسة وفق الاعراف الدولية الجاري بها العمل بعد ان فشلت حكومتان في تطبيق القانون .

لم تتعسف السلطة على المعتصمين ولم تخذلهم بل تفاوضت معهم وكانت لينة الى حدود عصرت فيها هيبة الدولة عصرا فكاد الطرف المقابل ان يقولوا لهم "بلّوا هيبتكم واشربوا ماءها " وسط ذهول عموم الناس بعد ان فتح "ضعفها" الباب واسعا امام من كانت تسوّل له نفسه السير على المنوال للضغط على حكومة عاجزة عمليا وقوية نظريا اذ لا أحد مخوّل له باستعمال القوة غيرها وهي التي تملك من الرجال والعتاد ما يسمح لها بفرض النظام بقوة القانون واعادة عجلة الاقتصاد الى الدوران مراعاة للمصلحة العامة دون اغفال لحق الناس في الشغل الكريم والبيئة السليمة .

ان تونس اليوم في حاجة الى من يعيد للدولة هيبتها وللقانون علويته ويفرض النظام ويبسط العدل.. وقد كان رئيس الحكومة أول من دعا في أول مصافحة له مع نواب الشعب كل التونسيين الى ضرورة  ان " نقف لتونس ليعود الاقتصاد ويرجع الأمل للشباب بالجهات الداخلية " الذين هبّوا للكلمة مستبشرين بأن تونس ستدخل منعرجا جديدا سيبعدها عن شفا الحفرة التي تكاد تسقط فيها لكنّ ما حدث في قرقنة يدفعنا للاعتقاد انه قطع أول خطوة على درب ما سبقوه في مشوار نكث العهود .

حافظ الغريبي 

 

في نفس القسم

2017/6/24 15:55
أطاحت أولى معارك الحرب على الفساد رؤوسا  كان  إسقاط بعضها مطلبا شعبيا بتجسيمه انخفّض منسوب الغضب الكامن في صدور الناس جراء ما آل إليه حال البلاد من تسيّب وفوضى وما انتهت إليه هيبة الدولة من وهن .   غير أن هذه المعركة الأولى لا يجب بحال أن تكون الشجرة التي تحجب غابة الفساد الذي...
2017/6/22 14:59
حكاية الشيطان والحمار ..سيناريو يتكرر يوميا مخاطر التقسيم تتهدد البلاد والمناخ المحلي والإقليمي يدفع نحوه نسق النمو رغم تحسنه لن يسمح بتوفير مقومات الهدوء بالجهات   من الامثلة التي كانت دوما تراود مخيلتي كلما شاهدت حادثا بسيطا يتحول إلى أمر جلل أو إلى قضية معقدة يصعب حلها إلا...
2017/6/1 21:52
ساهمت الاكراهات المسلطة على الحكومات المتعاقبة على امتداد السنوات المتتالية بعد ثورة 14 جانفي 2011  في جعلها تنساق وراء رغبات فئات وأطراف عدة فانتهت بها إلى حيث ما بلغته الدولة من وهن ومساس بهيبتها إلى أن جاءت فرصة إعلان رئيس الحكومة الحرب على الفساد في ظرف جد حساس توفرت فيه كل...
2017/5/24 10:11
بداية أسبوع مؤلمة تلك التي عاشتها البلاد على خلفية احداث ولاية تطاوين اذ سالت فيها الدماء التونسية مجددا وازهقت روح برئية ..أحداث علّق عليها أعضاء في الحكومة بالقول أنها لم تكن برئية وان هناك أياد حركتها لأغراض سياسية ومالية مؤكدين انهم  سيكشفون عنها قريبا .أحداث بداية اسبوع...
2017/5/19 07:53
يفتتح اليوم المؤتمر الرابع للنقابة الوطنية للصحفيين والسادس والعشرون للمهنة  والثالث بعد ثورة 14 جانفي 2011 ، الثورة التي مكنت القطاع من ان يتنفس ملء رئتيه حرية .وبغض النظر عن برامج المرشحين لإدارة شأن النقابة ومشاربهم وغاياتهم فان انعقاد المؤتمر يجب ان يكون فرصة لتطارح ، لا حال...