في التيار الهوائي داخل وزارة الداخلية - الصباح نيوز | Assabah News
Jun.
1
2020

تابعونا على

في التيار الهوائي داخل وزارة الداخلية

الخميس 15 سبتمبر 2016 12:56
نسخة للطباعة

 

رغم الجهود الأمنية المبذولة لإعادة استتباب الأمن ودحر الإرهاب وفرض النظام فان ذلك لا يمكن أن يخفي بحال ما تعيشه المؤسسة الأمنية من اضطراب داخلي ينعكس على الأداء في بعض الأحيان

 

ففي الوقت الذي يفترض ان تنأى فيه المؤسسة الأمنية  عن التجاذبات السياسية وعن الولاءات وان ينصبّ اهتمامها على تجسيم العقيدة الأمنية التي أسست لأمن جمهوري تظهر ملامح شد وجذب وبوادر لانقسامات تتعمق وتحالفات تحيد بأداء المؤسسة عن أهدافه وتحبط من عزائم أبنائها الصادقين وتشل أداءهم

 

فوزارة الداخلية التي تخلت عن مهام العناية بالجماعات العمومية وتركزت جهودها على العمل الأمني دون سواه تشكو تيارات هوائية تحدثها مراكز قوى تتصارع لبسط نفوذها، مراكز في شكل إخطبوط يمتد إلى حيث لا يمكن أن نتصوره يمتد ، في مشهد مؤسف ومؤلم لبلد اختار أن يقطع نهائيا مع كل أشكال الاستبداد وأنماط صراع الأجنحة وانعكاساتها على أمن البلاد.

 

إخطبوط مفزع يهدد بالعودة للمربع الأول بما يعنيه ذلك من خروج المؤسسة الأمنية عن حيادها وانخراطها في خدمة أجندات ولوبيات فساد أضحى بعضها بيّنا للعموم ومتمركزا في الأحزاب والجمعيات وبعض المؤسسات الإعلامية التي وللاسف حاد مسؤولوها عن مهام العمل الصحفي النبيل وانخرطوا في لعبة منحتهم سلطة استمدوها من تسامح المرسوم 115 ومن ضعف بعض المسؤولين وتمسكهم بالكراسي .

 

لن نخفي شيئا عندما نقول ان صراع الأجنحة داخل وزارة الداخلية أضحى صداه يتردد في المقاهي والمطاعم و الفنادق وعلى صفحات الفايس بوك وبعض أعمدة الصحف ، ولن نخفي شيئا عندما نقول انه ليس من الصعب ان تعرف من يدين بالولاء لمن ومن يزود من بالمعلومات ومن يخطط لإسقاط من ومن يستمد بقاءه بمركزه ممن وأين تُدبّر الأمور بليل داخل الغرف المغلقة وكيف ؟

 

لقد وضع رئيس الحكومة يوسف الشاهد استتباب الأمن ودحر الإرهاب ضمن أولوياته الخمس واعتقادنا ان هذا الهدف لن يتحقق ما لم يضع حدا لما يحدث ، ما لم يغلق نوافذ الوزارة جيدا ويعيد الانضباط داخلها ويقطع الأيادي التي تريد أن تحرّكها من الخارج .. وذاك ليس بالأمر الصعب أن توفرت العزيمة الصادقة والوطنية الخالصة.

 

                                                                                    حافظ الغريبي

في نفس القسم

2020/3/26 11:02
مع دخول الحجر الصحي الشامل يومه الرابع، مازالت تصلنا نفس الصور المستفزة، والمشاهد الصادمة، من مختلف مناطق الجمهورية، بما يعكس عدم الالتزام بالإجراءات ، ويطرح أكثر من نقاط استفهام، حول عدم وعي البعض بعد بان الوضع في منتهى الحساسية والدقة، في ظل التطورات والمستجدات المتلاحقة. ورغم...
2020/3/9 14:55
بقلم : محمد صالح الربعاوي وسط التطورات المتلاحقة وتسارع المستجدات حول مخاطر فيروس كورونا المستجد ، بعد اعلان وزارة الصحة مساء أمس عن الإصابة المؤكدة الثانية ، لم تتحرك الحكومة في اتجاه يتماشى مع دقة المرحلة ، في ظل المخاطر التي تهدد صحة التونسيين ، ولم تتخذ أي قرارات استثنائية...
2019/12/30 09:52
بدأت سنة 2019 تلملم "أوراقها"، وتطوي آخر صفحاتها استعدادا للرحيل، بعد ان انسلّت أيامها ، الثقيلة ، الحزينة ، الكئيبة ، والسوداء ، انسلالا ، ولم تعد تفصلنا سوى سويعات عن استقبال سنة جديدة لعلها تنسينا الاحباطات السياسية ، الأزمات الاقتصادية ، الهزات الاجتماعية ، والصدمات النفسية...
2019/7/12 13:53
تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...