حتى يكون الشاهد "شاهد شاف كل حاجة" - الصباح نيوز | Assabah News
Jun.
2
2020

تابعونا على

حتى يكون الشاهد "شاهد شاف كل حاجة"

الخميس 4 أوت 2016 11:32
نسخة للطباعة

 وأنا أشاهد المشهد الاخير من مسرحية "عزل" رئيس الحكومة المتخلي الحبيب الصيد عاودني مشهد مسرحي كان ولا يزال يلخّص حال أوطاننا ....مشهد من مسرحية الزعيم للمبدع عادل امام لم يمحي من ذاكرتي على امتداد عقود والذي أمر خلاله الرئيس - الذي يتقمص دوره عادل امام - مساعديه بأن يحاكموا أحد خصومه السياسيين محاكمة عادلة ثم يعدموه ..

  فمباشرة بعد التصفيق للصيد جاء دور التصويت الذي كان بمثابة "التسويط" ..وما أتاه نواب الشعب المنتخبين كان الحلقة الاخيرة من سلسلة اولى للنفاق و"السكيزوفرانيا السياسية" ستليها سلسلات اخرى..وكذلك من سلسلة ضرب "تحت الحزام" اتاه جمع غفير من أشباه السياسيين لا لأن الحبيب الصيد فشل فذاك آخر اهتماماتهم بل لأن موعد رحيله قد حان ومعه حان موعد اعادة توزيع مراكز النفوذ واعادة تقسيم الكعكعة من جديد ..هم هرولوا الى حيث توزع المغانم كي يكونوا اول من يحصل على نصيبهم.

   وحده رئيس الجمهورية بدهائه السياسي فهم المشهد وسحب البساط من تحت أقدام الجميع بعد ان أحسن توجيههم دون ان يدروا الى حيث يريد ، واليوم وبعد أن خسر العديد موقعة أولى تجدهم يتقاطرون كالذباب على قصر الضيافة وعلى المقربين ممن يوجد بقصر الضيافة املا في كسب موقعة الوزارات وكتابات الدولة وفي وقت لاحق معركة التسميات في المؤسسات العمومية والادارات العامة وفي الولايات والمعتمديات ..

  صحيح أن الحكومة ستتغيّر وأن الامل في غد أفضل هو حلم كل التونسيين ..وصحيح أن رئيس الحكومة المكلّف يبحث عن الكفاءات لاخراج البلاد من عنق الزجاجة وانه صادق فيما يقول لانه يرفض وهو في أول سنوات كهولته أن تنتهي حياته السياسية على طريقة المنتحرين على هيكل الحكم ..وصحيح انه يطمح ان يكون المنقذ وان يحفظ له التاريخ ذلك ومن حقه أن يحلم بغد أفضل لشخصه ..

  صحيح كل ذلك لكن التغيير المطلوب تحفّ به صعوبات جمة واهمها فساد الطبقة السياسية وانعدام الاخلاق فيها لذلك فاعتقادنا أن على الشاهد أن لا يكون "شاهد ما شافش حاجة " وفق قاعدة "عين رأت وعين ما رأت" بل شاهدا يشاهد كل حاجة ويقطع الطريق امام الفساد ويغيّر من موقعه مجرى التاريخ لأن التاريخ لا يعيد نفسه بل الانسان هو من يكرر غباءه.

حافظ الغريبي 

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2020/3/26 11:02
مع دخول الحجر الصحي الشامل يومه الرابع، مازالت تصلنا نفس الصور المستفزة، والمشاهد الصادمة، من مختلف مناطق الجمهورية، بما يعكس عدم الالتزام بالإجراءات ، ويطرح أكثر من نقاط استفهام، حول عدم وعي البعض بعد بان الوضع في منتهى الحساسية والدقة، في ظل التطورات والمستجدات المتلاحقة. ورغم...
2020/3/9 14:55
بقلم : محمد صالح الربعاوي وسط التطورات المتلاحقة وتسارع المستجدات حول مخاطر فيروس كورونا المستجد ، بعد اعلان وزارة الصحة مساء أمس عن الإصابة المؤكدة الثانية ، لم تتحرك الحكومة في اتجاه يتماشى مع دقة المرحلة ، في ظل المخاطر التي تهدد صحة التونسيين ، ولم تتخذ أي قرارات استثنائية...
2019/12/30 09:52
بدأت سنة 2019 تلملم "أوراقها"، وتطوي آخر صفحاتها استعدادا للرحيل، بعد ان انسلّت أيامها ، الثقيلة ، الحزينة ، الكئيبة ، والسوداء ، انسلالا ، ولم تعد تفصلنا سوى سويعات عن استقبال سنة جديدة لعلها تنسينا الاحباطات السياسية ، الأزمات الاقتصادية ، الهزات الاجتماعية ، والصدمات النفسية...
2019/7/12 13:53
تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...