حمة الهمامي لـ"الصباح".. الائتلاف الحاكم "سينفجر".. والصيد "لا يخبش لا يدبش" - الصباح نيوز | Assabah News
Feb.
22
2020

تابعونا على

حمة الهمامي لـ"الصباح".. الائتلاف الحاكم "سينفجر".. والصيد "لا يخبش لا يدبش"

الأربعاء 1 جوان 2016 08:22
نسخة للطباعة

- قاضي التحقيق سينال "مكافأة" غلق ملف شكري بلعيد..

- ..حتى المغفلون لن يصدّقوا أن "حركة النهضة" أصبحت ديمقراطية!

- الجبهة الشعبية ستخوض الانتخابات البلدية ضمن هذا التحالف..

- إبقاء "أسرار معينة" طيّ الكتمان.. أحد أهم شروط تحالف النداء والنهضة

- المرزوقي "فاق موخر" ولن نلتقي مع "حراك تونس الإرادة".. لهذه الأسباب

 

 

لم يخف زعيم حزب العمّال والناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية حمّة الهمامي،خشيته من تواصل تأزّم الأوضاع الاجتماعية للتونسيين وارتفاع وتيرة التوتّر والاحتقان بما قد يدفع لانتفاضة شعبية جديدة خاصّة وأنه "بعد الثورة ما زال المزاج الشعبي،مزاجا احتجاجيا وثوريا"، على حدّ تعبيره.
انتفاضة يقول الهمامي أنه لن تكون مسؤولة عنها الجبهة الشعبية أو المعارضة أو القوى الاجتماعية كالاتحاد العام التونسي للشغل بل المسؤول عنها ائتلاف رباعي فشل على جميع المستويات.
وفي حوار مطوّل لـ”الصباح” تحدّث حمة الهمامي عن أسباب رفضه حضور المؤتمر العاشر لحركة النهضة، وموقفه من المؤتمر ومن فصل حركة النهضة للدعوي عن السياسي،وما إذا كان يعتبر الحركة فعلا تغيّرت إلى حزب مدني، حيث يقول حمة الهمامي أن بالنسبة إليه” ليكون الحزب حزبا مدنيا ديمقراطيا،تقدميا عليه إن يؤمن بالعلمانية بمعنى فصل الدين عن السياسية وليس بمعنى الإلحاد كما يروّج لذلك خصوم العلمانية.”
 الهمّامي علّق أيضا عن التصريحات الأخيرة لرئيس الجمهورية السابق المنصف المرزوقي في علاقته بالنهضة،كما كشف الناطق الرسمي باسم الجبهة ما يعتبره “أسرارا” مشتركة بين قائد السبسي والغنوشي تجعلهما في “تحالف مقدّس” لن ينتهي لأن مصلحة كليهما تكمن في التحالف مع الآخر.
ولكنه في المقابل ذكر عدّة أسباب يرى أنها ستعجّل بنهاية الائتلاف الحاكم وانفراط عقده ولكن رغم نقده الشديد لرئيس الحكومة إلا أنه أكّد أنه لن يتم التخلّى عنه الآن لأسباب كشفها حمة الهمامي.
لماذا غبتم عن مؤتمر حركة النهضة الأخير، اختيار منكم أم أن الدعوة لم توجّه لكم؟
- وُجهت إلينا الدعوة لحضور هذا المؤتمر، ولكننا لم نحضر لأننا نعتبر أن حضور مؤتمر حزب ما له دلالة ومعنى سياسي.. وفي العلاقة بحركة النهضة هناك اغتيال لزعيمين من زعماء الجبهة الشعبية الشهيدين شكري بلعيد ومحمدالبراهمي،اللذان اغتيلا في زمن حكم “الترويكا” بزعامة حركة النهضة،ونحن نعتبر أن لـ”الترويكا” وحركة النهضة بالخصوص مسؤولية سياسية وأخلاقية على هذه الاغتيالات في انتظار تحديد المسؤوليات الجزائية.
فوزير الداخلية الأسبق علي العريّض تميّز سلوكه كوزير بالإهمال والتقصير في ما يخص قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد، وبالتالي فإن تقصير وزير الداخلية يعد في حد ذاته جريمة لأن الإهمال أدّى موضوعيا للاغتيال، وكان على الحركة أن تقدّم نقدها الذاتي لفترة حكمها وأن تعتذر للشعب التونسي.
هل تعتقد أن هناك ما تحاول النهضة إخفاءه اليوم؟
-أكيد.. وليس أدلّ على ذلك من أن حركة النهضة ترفض المؤتمر الوطني لمكافحة الإرهاب،لأن هذا المؤتمر ستكون أحد مقوّماته المكاشفة وخاصّة كشف حقائق الاغتيالات.
لكن النهضة لا تحكم لوحدها اليوم،فهل أن الحزب الفائز وشريكها في الحكم حزب النداء متواطئ معها في “إخفاء هذه الأسرار”؟
-أكيد..الجبهة الشعبية قبل انتخابات 2014 وبعدها اعتبرت أن من أخطر ما يحلّ بالمسار الثوري والديمقراطي في تونس هو تحالف النداء- النهضة،لأن هناك ما يجمع هذين الحزبين وهي الخيارات الرجعية في المجال الاقتصادي والاجتماعي والسياسي أيضا لأن كليهما لا يريد ديمقراطية حقيقية.
أن يتفقا على الخيارات الكبرى لا يعني أنهما يخفيان أسرارا خطيرة؟
- من المؤكّد أنه في هذه العلاقة كل طرف يتنازل ويتواطأ مع الأخر حول بعض الملفات،المكوّن الأساسي لنداء تونس هو من بقايا التجمّع والنظام السابق الذي ارتكب جرائم سياسية واقتصادية وأمنية في علاقة بهذا الشعب دفعته ليثور ضدّه في النهاية، وبالتالي للنداء مصلحة في أن لا يقع كشف “المستور” وكشف الحقائق في ما يتعلّق بالنظام السابق لان ذلك سيمسّ من قيادات داخل النداء اليوم،وحركة النهضة لها مسؤولية كبيرة في ما حصل بعد الثورة زمن “الترويكا” ولا تريد أن تُكشف حقائق الاغتيالات وتسفير الشباب إلى بؤر التوتّر وكذلك اختراق الأجهزة الأمنية والإدارة التونسية وأيضا ملفات الفساد الاقتصادي والمالي.
وبالتالي أحد شروط هذا “التحالف المقدّس” هو التواطؤ من أجل أن لا يقع الخوض في الملفات السابقة وإبقاء كل “الأسرار” طي الكتمان.
هذا التقارب السياسي اليوم بين “عدوّي الأمس”.. لما يعود في تقديرك؟
ـ لمن لا يعرف التجمعيين،فإن غالبيتهم من المحافظين وهم ممن يرفضون الديمقراطية كما ساهموا في تكريس الخيارات المعادية للشعب والوطن زمن بن علي. والتجمعيون يعتبرون أن أقرب طرف سياسي لهم في تونس هو حركة النهضة التي طالب بعض رموزها حتى قبل الثورة بالمصالحة مع نظام بن علي.
لذا تحالف اليوم هو تحالف طبيعي بين قوتين رجعيتين تتفقان في الخيارات الاجتماعية والسياسية وعلى الولاء للخارج وعلى معاداة للقوى الديمقراطية والتقدمية..هما يشكّلان وحدة ضدّ الشعب وصراع حول الكرسي.
حضور رئيس الجمهورية في مؤتمر حركة النهضة وكل ذلك الإبهار والبهرج في المؤتمر كيف تعلّق عليه؟
- حضور رئيس الدولة يندرج في إطار “التحالف المقدّس” بين الرجلين،كما أعتقد أيضا أن يد الخارج كانت موجودة أيضا في هذا المؤتمر.
فتصريحات راشد الغنوشي والباجي قائد السبسي جميعها تؤكّد أن أطرافا خارجية تريد من هذين الحزبين أن يتحالفا،الغنوشي قالها بوضوح “وفد صندوق النقد الدولي طلب منّا أن نتحالف” ورئيس الدولة قال “إذا لم نتحالف فالخارج لن يساعدنا”، يدّ الخارج موجودة بدعوى البحث عن استقرار “مغشوش”.
وبالنسبة لـ”البهرج” والبذخ فإن الهدف منه هو إبهار التونسيين وتخويفهم أيضا، ولكن أعتقد أن الهدف الرئيسي لذلك هو إخفاء مضامين هذا المؤتمر ثم لم تصرف هذه الأموال الطائلة في الوقت الذي تعاني منه البلاد من أزمة اقتصادية.
تقصد بالمضامين الفصل بينالدعوي والسياسي فهل فصلت النهضة فعلا؟
-هذه الكذبة الكبرى، النهضة لم تفصل وهي بالنسبة لي مازالت جزءا من حركة الإخوان المسلمين،بداية اعتبر أن إقرار حركة النهضة بداية أنها ستفصل بين الدعوي والسياسي هو اعتراف واضح منها إنها كانت حزبا دينيا،اخوانيا وهو ما كانت تنكره في السابق.
فكرة الفصل هذه كان طرحها حسن البنا منذ 1948، وما قامت به النهضة ليس تخليا عن الطابع الديني،هي ستبقى حركة اخوانية مع السعي لتقسيم المهام،جزء منها يعتني بالدعوي وبتهيئة الأرضية المجتمعية للجزء الآخر الذي يعتني بالحكم والسياسة..وبالمفهوم “الغرامشي” فان كل حزب يريد الهيمنة سياسيا عليه أن يهيمن إيديولوجيا وثقافيا ومجتمعيا..اليوم حتّى المغفلون لا يمكنهم أن يصدّقوا أن حركة النهضة أصبحت حركة ديمقراطية.
اعترف المرزوقي منذ أيام أن النهضة طعنته في الظهر.. كيف تعلّق على الأمر؟
إذا كان سي المنصف المرزوقي “ما فاق كان توه يسمّى فاق موخر برشة”، لأن العلاقة داخل “الترويكا” كانت واضحة وحزب المؤتمر والتكتّل لم يكونا إلا مجرّد “كومبارس” والسيد عبد العزيز كريشان قال عندما كان مستشار الرئيس السابق المرزوقي “نحن في الحكومة ولكننا لا نحكم”.
والمرزوقي عوض “التندّم” على ما فات عليه أن ينقد تجربته بعمق خاصّة وانسياقه خلف النهضة.
قيل الكثير عن الخلافات داخل الجبهة الشعبية،فما حقيقة ما يُقال؟
-الجبهة عقدت ندوتها الوطنية الثالثة وكل ما قيل ورُدّد حول الخلافات على الزعامة داخل الجبهة، اتضح أنه كان مختلقا ومفتعلا، هي اليوم موحّدة أكثر من أي وقت مضى وخرجت برؤية لإعادة التنظيم والهيكلة.
 طرحتم مبادرة “للإنقاذ” لم في هذا الوقت تحديدا؟
- بالفعل الجبهة الشعبية تطرح مبادرة للإنقاذ وقدّمت نقاطا واضحة في ذلك،اليوم لا بدّ من الاتفاق حول برامج الحكم لأن كل الحكومات بعد الثورة أُسّست على المحاصصة الحزبية وليس البرامج وهو ما عمّق أزمة البلاد،في هذا السياق نحن طرحنا مبادرتنا والتي هي “مبادرة للإنقاذ والبناء”.
استعدادكم كجبهة شعبية للانتخابات البلدية؟
-الاستعداد للانتخابات البلدية سيكون على عدة مستويات، أوّلا هو التصدّي لمناورة التقسيم الجديد للدوائر الترابية التي تخدم أحزابا بعينها.
وثانيا هو القانون الانتخابي وثالثا هو قانون الجماعات المحلية، وبالنسبة لكيفية التقدّم للانتخابات البلدية،فان الجبهة ستسعى إلى بناء تحالف مواطني واسع لخوض الانتخابات البلدية.
ماذا تقصد بتحالف مواطني واسع؟
- مع أحزاب مع جمعيات مع منظمات مع فعاليات شبابية مع فعاليات نسائية مع مستقلين مع فعاليات نقابية وثقافية لأن هذا التحالف هو الذي سيكون صمّام أمان للمسار الديمقراطي في تونس في مواجهة “التحالف المقدّس” بين طرفي الرجعية النداء-النهضة الذي يسعى لاحتكار الحياة السياسية.
يُلام على الجبهة المتزعّمة للمعارضة برلمانيا أنها لم تسع للمّ شمل المعارضة في جبهة موسعة ومؤثرة؟
-هذا النقد فيه جزء كبير من الصحة نحن نعتبر في الجبهة أننا لم نبذل الجهد الكافي من أجل توحيد مختلف القوى الديمقراطية والتقدمية في جبهة واحدة لمواجهة هذا التحالف الرجعي المقدّس،وقد بدأنا بعد الندوة الوطنية في فتح نقاشات موسعة مع باقي مكوّنات القوى الديمقراطية والتقدمية.
هل بين هذه الأحزاب حراك تونس الإرادة؟
-لا أعتقد انه مطروح علينا أن نلتقي مع حراك تونس الإرادة لأن الحزب لم يقطع مع التجربة السابقة في الحكم عن طريق نقد ذاتي عميق.
كيف تقيّم أداء حزب آفاق والوطني الحرّ في الائتلاف الحاكم؟
-هو ائتلاف فاشل أُسس على المحاصصة وليس على أساس برنامج، ولذلك وجد الوطني الحرّ والآفاق نفسيهما في موقع “الملعوب بهما” وليس اللاعبين.
هل تعتقد أن عقد الرباعي سينفرط؟
- سينفرط عقد الرباعي دون شكّ وسينفجر هذا التحالف قريبا..لأنه ائتلاف مبني على “راس كلب” وعلى أحزاب يُخاتل بعضها البعض..
ما رأيك في التسريبات التي تقول أنه سيقع التخلّي عن رئيس الحكومة الحبيب الصيد؟
-هذه التسريبات حول تغيير رئيس الحكومة لا أعتقد أن مردّها الاعتراف بالفشل ولكن صراع داخل الرباعي حول الحكم.
لكن هل تعتقد أنه سيقع التخلّي عن الصيد في هذه المرحلة؟
-لا..أعتقد أنه من الصعب التخلّي عن الصيد قبل الانتخابات البلدية إلا إذا كانت هناك أزمة كبرى تعصف بالبلاد لأن النهضة تدعمه بقوة.
لماذا تساند حركة النهضة الحبيب الصيد حسب رأيك؟
-لأنه ترك الأوضاع على ما هي عليه وذلك يخدم مصلحة النهضة،فهو كما يقال “لا يخبّش ولا يدبّش”..فمن مصلحة النهضة أن لا يقترب الصيد من الأشخاص الذين زرعتهم في الإدارات والوزارات لذلك تدعمه وتقدّم له السند..
كيف تحكم على الوضع الاجتماعي اليوم؟
- الوضع الاجتماعي محتقن دون شك،نصف الناتج الخام في يدّ 75 ملياردير و650 مليونيرا يعني أن الثورة في يد 700 نفرا فقط،وضع كهذا لن يولّد إلا انفجارا اجتماعيا.. وذلك يعكس عجز هذه الحكومة التي تنكث بكل اتفاقاتها الاجتماعية و”معندهاش كلمة”.
كيف تقيم أداء رئاسة الجمهورية؟
- كان يفترض برئيس الجمهورية أن يقوم بعدة إصلاحات من صلب مهامه الدستورية ولكنه لم يفعل...مؤسسة الرئاسة مثلها مثل مؤسسة البرلمان ومؤسسة الحكومة جميعهم فشلوا في انتشال تونس من الأزمة.
هل هناك جدية في تناول قضية الشهيد شكري بلعيد؟
- اليوم حاكم التحقيق يريد غلق الملف دون كشف من خطّط ومن فكّر ومن أمر بالاغتيال ..يقال أن هناك ترقية تنتظر حاكم التحقيق مكافأة له على “خدماته” للسلطة ومساهمته في طمس الحقيقة.. والسلطة الحالية تواطأت على طمس الحقيقة..يوم 17 جوان ستكون هناك جلسة ومن الوارد أن تدعو الجبهة إلى تحرّك وطني “يوم غضب”..كما قد تلجأ إلى القضاء الدولي.

 

أجرت الحوار : منية العرفاوي

جريدة الصباح بتاريخ 01 جوان 2016

في نفس القسم

2020/2/21 21:30
وقعت الإدارة العامة للديوانة، مساء الجمعة، اتفاقيات اسناد صفة المتعامل الاقتصادي المعتمد لفائدة 8 مؤسسات تنضاف إلى القائمة التي تضم 56 مؤسسة انتفعت سابقا بهذه الصفة ليصبح عددها الجملي 64 مؤسسة. وخلال يوم إعلامي نظمته الإدارة العامة للديوانة، بالعاصمة، حول المتعامل الاقتصادي...
2020/2/21 21:27
يخوض هذه الايام المنتمون لهيئة السلك المدني بالشرطة الوطنية مشاورات هي الأولى من نوعها وصفت بالكبرى لتأسيس ما أطلقوا عليها اسم التنسيقية الوطنية لهيئة السلك الفرعي للزي المدني وذلك بهدف تصحيح المسار المهني للسلك المدني وتحقيق أهدافهم ونيل حقوقهم واعادة ما يقولون انها هيبة ضائعة...
2020/2/21 21:26
اعتبر القيادي بحركة النهضة والمرشح لخطة وزير الصحة العمومية بحكومة الفخفاخ، عبد اللّطيف المكّي انه كان من المفروض تمرير فيديو لقاء رئيس الجمهورية و الغنوشي كاملا ، لكنهم يتجاوزون وفق قوله. وقال المكّي خلال استضافته بإذاعة "أي أف أم ان هُناك مجموعات "كوموندوس" سياسي إشتغلت خلف...
2020/2/21 19:30
أطلق معتمد دار شعبان الفهري عماد سليم  حملة لمقاومة الانتصاب الفوضوي بالفضاءات اعامة و بمحيط الاسواق  و الوقوف و التوقف في الأماكن المحجرة و استغلال الرصيف و حفظ النظام العام . و ذلك تبعا للتوصيات المتخذة في جلسة يوم الأربعاء 19 فيفري 2020 حول التصدي لمظاهر الانتصاب الفوضوي و...
2020/2/21 19:12
ارتفع عدد العاطلين عن العمل بنحو 45 بالمائة خلال الفترة بين 2007 و 2019 ، حسب ما أفاد به الخبير المستقل في التشغيل حافظ عتاب خلال ورشة تفكير نظمها اليوم الجمعة الائتلاف من أجل النمو الإقتصادي والتشغيل والمؤسسة الألمانية للتعاون الدولي والغرفة التونسية الألمانية للصناعة والتجارة...