ياسين ابراهيم: عدة بلدان في العالم لا تمرر قوانينا بالوتيرة التي تقوم بها تونس حاليا - الصباح نيوز | Assabah News
Nov.
19
2019

تابعونا على

ياسين ابراهيم: عدة بلدان في العالم لا تمرر قوانينا بالوتيرة التي تقوم بها تونس حاليا

الأربعاء 27 أفريل 2016 15:30
نسخة للطباعة

قال وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي ياسين ابراهيم، الاربعاء، ان تونس لا تنقصها الدراسات او الرؤى المستقبلة تعقيبا على دراسة أعدتها مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي عن تونس.
ودافع ابراهيم خلال ندوة انعقدت بتونس لتقديم دراسة كارينغي التي جاءت تحت عنوان "بين الوعد والوعيد: اطار جديد للشراكة مع تونس (افريل 2016) وافتتحها رئيس الحكومة الحبيب الصيد، "عن جهود الحكومة خلال الاشهر الاخيرة رغم التحديات الامنية والاقتصادية".
وخلصت الدراسة التي جاءت في 40 صفحة من الحجم الكبير الى ان تونس تحتاج "الى ارساء الية لتنسيق المساعدات الدولية وتنشيط الحوار مع المواطنين ودعم مكثف من المجتمع الدولي واصلاحات مؤسساتية لتحسن الحوكمة وارساء الية لاطلاق عجلة التنمية".
واضافت الدراسة "ان نجاح تونس في الاجلين المتوسط والطويل يتطلب قدرا اكبر من العدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين بقدر ما يتطلب من الفرص الاقتصادية"
واشارت الى انه لا يزال امام تونس في عام 2016 شوط طويل لتقطعه كي تكون قادرة على انتشال المزيد من الاسر من براثن الفقر وخلق مئات الالاف من فرص العمل الجديدة وغرس امل وثقة متجددين في نفوس مواطنيها اذ تواجه البلاد رياحا معاكسة كبيرة من عدم الاستقرار في المنطقة ككل.
وبين ابراهيم، الذي ابرز اهمية هذه الدراسة، ان الاولوية الاولى للحكومة كانت استتباب الامن مشيرا الى ان انعكاسات العمليات الارهابية كان له "تاثير سلبي جدا".
واشار الى ان الحكومة تقدمت في انجاز المشاريع العمومية اذ تطورت اعمال لجنة الصفقات العمومية في مجال المشاريع بنسبة 70 بالمائة خلال سنة 2015 مقارنة بسنة 2014 امام الاولوية الثالثة فتتمثل حسب الوزير في دفع التشغيل مبرزا ان هذا الهدف لا يتحقق الا بتحسن نسق الاستثمار وتنشيط العجلة الاقتصادية ذلك ان نسبة نمو في حدود 1 بالمائة لا توفر مواطن الشغل الكافية لتلبية حاجيات الشباب العاطل عن العمل.
واكد ان الحكومة، على عكس ما يقوله بعض اصدقاء تونس، توفقت في تمرير قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص وقانون البنك المركزي ويدرس مجلس نواب الشعب حاليا قانون البنوك وكذلك مجلة الاستثمار.
وبين ان عدة بلدان في العالم لا تمرر قوانينا بالوتيرة التي تقوم بها تونس حاليا مشيرا الى ان القوانين التي اشارت اليها الدراسة لن يكون لها اثر مباشر و"سحري" على احداثات الشغل.
وتعرض الى الادراة التونسية التي اشارت اليها الدراسة مبينا انها مثلت مركز قوة بعد الثورة وحافظت على تماسك الدولة غير انها تتسم بالبيروقراطية وهو ما يتطلب رساء المصالحة فى الادراة خلال سنة 2016
وقال ابراهيم انه من بين توجهات الحكومة خلق سلك "الوظيفة العمومية العليا" الذى سيسمح بالابقاء على الكفاءات الموجودة في الادارة التونسية وجلب الكفاءات العاملة في القطاع الخاص في تونس او خارج البلاد (وات )

في نفس القسم

2019/11/19 21:52
خلّف ، اليوم الثلاثاء ، تداول صورة عبر بعض صفحات شبكة التواصل الإجتماعي تبرز توزيع أكلة مدرسية بالمـــدرسة الإبتدائية "هنشير البقر" في معتمدية العيون من ولاية القصرين بطريقة مخّلة لشروط حفظ الصحة إلى جانب نوعية الأكلة غير المتكاملة استياء واستنكارا كبيرا في صفوف عدد من مرتادي...
2019/11/19 21:29
في إطار الحرص على ضمان إحترام قواعد شفافية المعاملات التجارية و مراقبة المواد المدعمة و إستعمالاتها المهنية و جودة المنتوجات و سلامتها تمكنت مصالح المراقبة الإقتصادية بالإدارة الجهوية للتجارة بقفصة من حجز 4 قنطارات من مادة السداري و 2400 لتر من المحروقات بقيمة مالية جملية فاقت...
2019/11/19 21:25
قال يوسف الشاهد في تدوينة نشرها على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك انه تم لأول مرة في تونس إجراء الفحوصات بآلة PET SCAN بالمؤسسات العمومية. اليوم بمستشفى سهلول سوسة و غدا بمدينة صفاقس و الثلاثاء القادم بتونس العاصمة مما سيمكن من دقة تشخيص امراض السرطان و توفير...
2019/11/19 21:20
علمت "الصباح نيوز" انه على اثر تعرض عدد من سائقي سيارات الاجرة "تاكسي" لعمليات سرقة باستعمال سلاح أبيض سكين كبير الحجم الأسبوع الفارط تم إيلاء الموضوع الأهمية اللازمة ووقع بعد سلسلة من التحريات الإطاحة بمنحرفين متورطين. ووفق ما صرح به مصدر أمني بخصوص الموضوع فان صورة الواقعة...
2019/11/19 19:06
أعلن المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية اليوم الاثنين الماضي الموافق  11عشر من الشهر الجاري في تقرير شهر أكتوبر حول الاحتجاجات الاجتماعية والانتحار والعنف، عن رصد 834 تحركا احتجاجيا و20 محاولة انتحار. وقد سجلت الاحتجاجات ذات الخلفية الاقتصادية، حسب التقرير ارتفاعا...

مقالات ذات صلة