افواه تعبّر وبطون تتضوّر .. الديموقراطية وحدها لا تصنع ربيع الشعوب - الصباح نيوز | Assabah News
Apr.
4
2020

تابعونا على

افواه تعبّر وبطون تتضوّر .. الديموقراطية وحدها لا تصنع ربيع الشعوب

السبت 2 جانفي 2016 11:51
نسخة للطباعة

ودعنا سنة واستقبلنا اخرى وبعد ايام قليلة سنحيي مجددا ذكرى خامسة لثورة لا يزال السواد الاعظم من الشعب في انتظار تحقيق اهدافها .

 ثورة حررت الافواه فعبّرت كما شاءت متى شاءت واينما شاءت ، ثورة منحت حريات عدة وأخطرها حرية تجاوز القانون دون رقيب وسلبت حقوقا انتفض الناس من اجلها وابسطها الحق في ملئ البطون وأهمها الحق في التشغيل وفي التنمية وفي التوزيع العادل للثروة الوطنية .

 فرغم ما حققه نظام الحكم وموديل التنمية السابقين من نمو للبلاد فقد قامت بسببهما الثورة لانهما شرّعا للفساد وفشلا في استيعاب مئات الالاف من العاطلين وتكممت بالتوازي الافواه وبلغ الخوف من العقاب أشده الى ان انقلب الى ضده وبسرعة البرق أطلق عقال الأفواه واستبيحت الاعراض وانتهكت باسم الحريات القوانين والحقوق فاضحى التهريب دينامو جديد للاقتصاد فاغلقت المصانع الوطنية وتدهورت المقدرة الشرائية وتعطلت سوق التشغيل وجاعت البطون .

لقد انتهى السواد الاعظم من الناس بعد خمس سنوات من عمر الثورة الى حقيقة واحدة وهي ان الديمقراطية بلا تنمية لا مستقبل لها وان الافواه التي تطلق العنان للتعبير في حين تتضوّر بطونها جوعا دون قدرة على توفير لقمة العيش ستكون لقمة سائغة لكل اشكال الانحرافات .

ان واقع الحال يفرض على حكومة الائتلاف الوطني ان تسارع بانجاز المشاريع الكبرى وإنفاذ القانون ووضع حد لأباطرة الاقتصاد الموزاي وفرض الامن في اطار احترام الحقوق والحريات والمصلحة العليا للوطن وإن لرئيس الحكومة مسؤولية تاريخية لانجاز هذا المسار الانتقالي الصعب باختيار أفضل الكفاءات الوطنية التي لها القدرة على تحريك السواكن وإشعار التونسي بان شيئا ما قد تغيّر نحو الايجاب ..فالديمقراطية التي مهدت لهم الطريق للوصول للحكم لن تصنع وحدها ربيع شعب بدا يفقد شيئا فشيئا الامل والخوف كل الخوف من القادم ..والفاهم يفهم .

حافظ الغريبي

في نفس القسم

2020/3/26 11:02
مع دخول الحجر الصحي الشامل يومه الرابع، مازالت تصلنا نفس الصور المستفزة، والمشاهد الصادمة، من مختلف مناطق الجمهورية، بما يعكس عدم الالتزام بالإجراءات ، ويطرح أكثر من نقاط استفهام، حول عدم وعي البعض بعد بان الوضع في منتهى الحساسية والدقة، في ظل التطورات والمستجدات المتلاحقة. ورغم...
2020/3/9 14:55
بقلم : محمد صالح الربعاوي وسط التطورات المتلاحقة وتسارع المستجدات حول مخاطر فيروس كورونا المستجد ، بعد اعلان وزارة الصحة مساء أمس عن الإصابة المؤكدة الثانية ، لم تتحرك الحكومة في اتجاه يتماشى مع دقة المرحلة ، في ظل المخاطر التي تهدد صحة التونسيين ، ولم تتخذ أي قرارات استثنائية...
2019/12/30 09:52
بدأت سنة 2019 تلملم "أوراقها"، وتطوي آخر صفحاتها استعدادا للرحيل، بعد ان انسلّت أيامها ، الثقيلة ، الحزينة ، الكئيبة ، والسوداء ، انسلالا ، ولم تعد تفصلنا سوى سويعات عن استقبال سنة جديدة لعلها تنسينا الاحباطات السياسية ، الأزمات الاقتصادية ، الهزات الاجتماعية ، والصدمات النفسية...
2019/7/12 13:53
تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...