عندما تقول نوبل للتونسيين .. ولا عاش في تونس من خانها - الصباح نيوز | Assabah News
Apr.
2
2020

تابعونا على

عندما تقول نوبل للتونسيين .. ولا عاش في تونس من خانها

الجمعة 9 أكتوبر 2015 12:21
نسخة للطباعة

يوم واحد فقط بعد المحاولة الفاشلة لاغتيال النائب البرلماني ورئيس النجم الساحلي رضا شرف الدين يأتي الخبر السعيد من عاصمة النرويج معلنا فوز الرباعي الراعي للحوار بجائزة نوبل للسلام لنجاحهم في اخراج البلاد من نفق مظلم بعد اغتيال الشهيد محمد البراهمي وتعطل الحسم في مسألة الدستور ليساهموا بذلك من موقعهم في إنجاح الاستثناء الوحيد في ثورات الربيع العربي .

ولئن تحقق حلم وضع أسس البناء الديمقراطي فتجاوزت تونس عقبات كأداء بسلام انتهت إلى انجاز انتخابات حرة ونزيهة أنتجت أول برلمان ديمقراطي في تاريخها فإن مشوار إكمال البناء الديمقراطي محفوف بمخاطر عدة تدفع للانتكاس دفعا في ظل دولة ضعيفة البنيان قليلة الهيبة سليبة السلطة ..ولعل ما حدث أمس في سوسة دليل آخر على هذا الوهن الذي ينذر بخطر محدق .

إن تتويج تونس بجائزة نوبل للسلام رسالة محمّلة بالمعاني للتونسيين أجهزة دولة وسلطا أربعا وشعبا ..رسالة فحواها أن العالم يثق فيكم وفي ما أنجزتموه ويحملكم مسؤولية إثبات أن الديمقراطية لا تتناقض والعروبة والإسلام ..رسالة للرباعي الراعي للحوار أن كما كانت مسؤولياتكم جسيمة زمن الأزمة الخانقة فإن مسؤولياتكم أدق وأصعب في هذه الفترة الحساسة ، أن الحوار الذي نجحتم في تأسيسه وفرضه لا خيار عنه اليوم وغدا .

لكن أنى لكل ذلك أن يتجسم وتونس تعيش على وقع فتح ملفات حارقة بغاية إغلاق أخرى ساخنة دون أن تنجح في كشف طلاسمها على غرار ما نعيشه من سلسلة اغتيالات مجهولة الدوافع، أنى لتونس أن تؤسس لمرحلة قادمة تكون فيها للديمقراطية معنى وفوهات المسدسات والكلاشينكوف مصوّبة نحو كل من يتكلم ومن لا يتكلم ، أنى لتونس أن تبني لغد أفضل وأياد خفية تحرك قدر الاضطرابات والفوضى وتنزل على الزناد كلما عنّ لها ذلك فتسقط الشهيد تلو الشهيد تاركين دماءهم في أعناقنا فلا نحن اقتصصنا لهم ولا نحن أمنّا أنفسنا .

لقد نجحت تونس بفضل التوافق في قطع مشوار عسير غير أن التوافق لا يجب أن يتحوّل بأي حال إلى اتفاق على طمس الحقائق وغض طرف عما يهدد حقيقة المسار الانتقالي ويعجّل بانتكاسته فنوبل للسلام مسؤولية جسيمة تلقى على أعناق الجميع وهي فرصة تاريخية لكسب المزيد من الداعمين ولحشد صفوف التونسيين حول مشروع واحد شعاره : ولا عاش في تونس من خانها .

حافظ الغريبي  

 

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2020/3/26 11:02
مع دخول الحجر الصحي الشامل يومه الرابع، مازالت تصلنا نفس الصور المستفزة، والمشاهد الصادمة، من مختلف مناطق الجمهورية، بما يعكس عدم الالتزام بالإجراءات ، ويطرح أكثر من نقاط استفهام، حول عدم وعي البعض بعد بان الوضع في منتهى الحساسية والدقة، في ظل التطورات والمستجدات المتلاحقة. ورغم...
2020/3/9 14:55
بقلم : محمد صالح الربعاوي وسط التطورات المتلاحقة وتسارع المستجدات حول مخاطر فيروس كورونا المستجد ، بعد اعلان وزارة الصحة مساء أمس عن الإصابة المؤكدة الثانية ، لم تتحرك الحكومة في اتجاه يتماشى مع دقة المرحلة ، في ظل المخاطر التي تهدد صحة التونسيين ، ولم تتخذ أي قرارات استثنائية...
2019/12/30 09:52
بدأت سنة 2019 تلملم "أوراقها"، وتطوي آخر صفحاتها استعدادا للرحيل، بعد ان انسلّت أيامها ، الثقيلة ، الحزينة ، الكئيبة ، والسوداء ، انسلالا ، ولم تعد تفصلنا سوى سويعات عن استقبال سنة جديدة لعلها تنسينا الاحباطات السياسية ، الأزمات الاقتصادية ، الهزات الاجتماعية ، والصدمات النفسية...
2019/7/12 13:53
تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...

مقالات ذات صلة