أبدى موقفه من الإرهاب.. سليم الرياحي يوجه رسالة لمن "تحسّروا على زمن بن علي وكوادره" - الصباح نيوز | Assabah News
Jan.
18
2020

تابعونا على

أبدى موقفه من الإرهاب.. سليم الرياحي يوجه رسالة لمن "تحسّروا على زمن بن علي وكوادره"

الأربعاء 15 جويلية 2015 09:02
نسخة للطباعة

تعقيبا عن الأحداث الإرهابية الأخيرة  وردا منه على قلق التونسيين وخوفهم على مصير تونس وأمنها ومناعتها ، كتب سليم الرياحي رئيس حزب الاتحاد الوطني الحر مقالا حول الإرهاب وإنقاذ الشباب.
وفي ما يلي نص المقال الذي تلقت "الصباح نيوز" نسخة منه :
" كنا قد عقدنا الاثنين ندوة صحفية ضمت رؤساء الأحزاب المشاركة في الحكم تعبيرا منا على دعم الحكومة والشعب التونسي في مكافحة الإرهاب وتأكيدا على وقوفنا حتى آخر لحظة صفا واحدا في مجابهة هذا السرطان اللعين.
أتفهّم النقد الموجّه للحكومة ولعملها وأتفهّم أيضا قلق التونسيين من  نجاعة وتعاطي الامن مع هذا الملف الهام ولكني أريد القول لمن أصبح يتحسّر على زمن بن علي و" كوادره" أن "الكوادر" هي إطارات الدولة والإدارة التونسية  وليست "كوادر"  بن علي وان تونس اليوم لا تشبه تونس الأمس ، فبلادنا تعرضت خلال الأربع سنوات الماضية إلى  الاختراقات الأمنية   بحدودها المفتوحة وتحملت تبعيات الحرب الضارية لدى جيراننا  مما مكن "داعش" و الجماعات المتطرفة من استقطاب الشباب التونسي بأرقام قياسية ومهولة  أوصلتنا إلى ما نحن عليه الأن .
ان الثغرة الأمنية يلاحظها كل التونسيين  وعايشها فعلا بدءا من  حوادث الاغتيالات السياسية و الاحداث الارهابية  بباردو او نزل  القنطاوي او قتل  شهدائنا من الجيش والحرس ، ولكن النجاح الأمني والعمل الاستخباراتي الذي أحبط عشرات العمليات الارهابية المماثلة لا يلمسها المواطن التونسي على الأرض، لهذا أؤكد أن مؤسستنا قد حققت فعلا نتائج جيّدة في هذا المجال وهي في تطور مستمر، وإلا  لكان الوضع في تونس مثل  العراق وسوريا (" إمارات ارهابية ، وسيارات مفخخة وتفجيرات لمراكز تجارية وعمرانية ") حفظنا الله ، ولازالت الجهود متواصلة والإجراءات متتالية والتطوير النوعي في سبل الوقاية من هذه الهجمات ساري المفعول  كالحماية التامة داخل المدن والمناطق العمرانية الكبرى والمناطق السياحية والطرق الفرعية لكسر كل تواصل ممكن بين الارهابيين و القضاء عليهم في  جحورهم .
لذلك أقول لمن تعالت أصواتهم منادين بعودة بن علي ،  أن المخلوع لم يكن عدوّه الارهاب  ولم ينجح يوما في فرض مجتمع سالم بل كان  "عدوّا لنفسه" ويحارب فقط مخاوفه الخاصّة وخصومه السياسيين والشباب المهمّش والعاطل عن العمل ، كما ان المخلوع لم يعش وضعا كالذي عليه نحن اليوم ، ولو كان متواجدا بيننا  اليوم لهرب مرة أخرى ولترك الشعب يواجه مصيره .
دعونا نتذكر اليوم النقاط المضيئة منذ الثورة ، والتي نحمد الله عليها ..كالمسار الديمقراطي والحريات ، هذه مكاسب  يجب التمسك بها والدفاع عنها بكل قوّة و أن لا ندع  المجرمين  وأحلام الدواعش و الداعشيين تبددها و لنتحد جميعا احزابا وشخصيات مستقلة و مجتمع مدني و مثقفين ضدهم .
كما أدعو كل السياسيين الى الانخراط في المجلس الوطني لمكافحة الارهاب وأن تكون خطاباتهم مدروسة في هذا الملف بالذات .
اقول هذا لأنني لاحظت ان بعض الاطراف وللأسف قد قارب خطابها في الفترة الاخيرة لخطابات الارهابيين ، ولمن يخاف القيود على العمل السياسي فإن الملفات السياسية و ساحات النضال والاختلاف في وجهات النظر كثيرة جدا .. فابتعدوا عن ملف الارهاب ولا تتاجروا به .. لأن الذي يعارض مجهودات الدولة و الأمن في هذه الفترة الحساسة  فكأنه " خان " تونس"  وعادى شعبها .
أريد التأكيد على أن كل المعطيات في تونس تغيرت ...الأفكار ايضا تغيرت وسياسات الدول تغيّرت ... ولا بدّ ان تتغيّر معها طريقة تسييرنا وأولوياتنا .. بدءا بالميزانية التي لا بد أن تراعي حاجياتنا الملحّة : أولا الأمن والجيش الى أن نقضي على الارهاب ويعمّ السلام في المنطقة ثم الاهتمام بملف الشباب والفقراء حتى تتمكن الدولة من احتوائهم و استقطابهم عوض الارهابيين ، فكما قلت و نبهت  سابقا ، إن تهميشهم و إقصائهم و عدم الإستماع إلى همومهم و مشاكلهم وطموحاتهم و تشريكهم في بناء الوطن سيجعلهم مطمعا ثم  " وقودا " لدى " الدواعش " .
أخيرا،  يجب ان تتعامل  تونس بناء على امكانياتها  ويجب ألاّ تتدخل في مشاكل الغير وألّا تنحاز لطرف خارجي ضد آخر وأن تنكبّ على مشاكلها الحقيقية ودعم ميزانيتها من الداخل والخارج اعتبارا ان سياستنا القديمة المبنية على السلم والانفتاح على الشعوب وليس " السلط " هي قاعدة تاريخية استمدتها تونس من عقلية شعبها وطبيعة عيشه ولا بد من المحافظة على هذا".

في نفس القسم

2020/1/18 18:00
أصدر حزب "قلب تونس" بيانا على إثر اقتحام مجلس نواب الشعب يوم الخميس الماضي والاعتداء بالعنف اللفظي والجسدي على أحد نواب الشعب وكذلك إعلان إحباط مخطط لاغتيال أرملة الشهيد محمد البراهمي مباركة عواينية. وفي التالي فحوى البيان الذي تلقت "الصباح نيوز" نسخة منه: "على إثر اقتحام مجلس...
2020/1/18 17:55
أكّدت تونس أنه "يتعذّر عليها المشاركة في أعمال المؤتمر الدولي حول ليبيا، المقرّر تنظيمه ببرلين يوم الأحد 19 جانفي 2020"، مُعربة في بيان صادر اليوم السبت عن وزارة الشؤون الخارجية، عن "شكرها وامتنانها للدعوة التي تمّ توجيهها، أمس الجمعة، إلى رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، من المستشارة...
2020/1/18 17:38
كشفت الشّركة التونسية لصناعة الاطارات المطاطية "ستيب"، عن تراجع إجمالي رقم معاملاتها، خلال الرّبع الرّابع من سنة 2019، الى 15،6 مليون دينار، اي بتقلص نسبته 12،6 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من 2018. وأضافت الشّركة في بلاغ نشرته على موقع بورصة الأوراق الماليّة بتونس، أنّها جنت 13،9...
2020/1/18 16:39
هدّد القصابون المنتفعون بخدمات المسلخ البلدي بسوسة، خلال ندوة صحفية انعقدت اليوم السبت، بمقر الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة بالجهة، بتنفيذ إضراب مفتوح ومقاطعة المسلخ البلدي، احتجاجا على الزيادة التي أقرها مؤخرا رئيس بلدية سوسة في معاليم الذبح بالمسلخ، والتي اعتبروها "مشطة"....
2020/1/18 16:32
أكدت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، أن الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي للبلاد بعد مرور تسع سنوات على الثورة، "يؤكد انهيارها اقتصاديا وثبوت الفساد السياسي وفشل القانون الانتخابي وغيرها من عوامل التراجع"، مشددة على أن حزبها لن يصوت لأية حكومة تضم "خوانجيا" واحدا، على حد...